31.4 C
Damascus
السبت, أكتوبر 1, 2022

مصادر مقربة من قسد تؤكد مسؤولية الميليشيا عن عملية اغتيال عامل إنساني في الباب

أكدت وسائل إعلامية مقربة من ميليشيا قسد، أن الميليشيا هي المسؤولة عن عملية اغتيال أحد العاملين في المجال الإنساني بمدينة الباب شرقي حلب.

وبحسب قناة روهاني الفضائية المقربة من ميليشيا قسد، فإن الميليشيا مسؤولة عن اغتيال الناشط الإغاثي (عامر ألفين) في مدينة الباب بريف حلب الشرقي قبل أشهر.

وذكرت القناة أن قسد هي من قتلت ألفين، وزعمت أن ألفين هو مسؤول عن عمليات تغيير ديموغرافي في منطقة ريف حلب الشمالي.

يذكر أن ألفين لقي حتفه، بعد انفجار عبوة ناسفة كانت مزروعة في سيارته، في مدينة الباب بريف حلب الشرقي وذلك في حزيران الماضي.

وكان يشغل ألفين مدير مكتب هيئة الإغاثة الإنسانية IYD، وهو من مهجري محافظة حمص إلى الشمال السوري.

وأثارت حادثة اغتياله موجة إدانات دولية وأممية، وعلى إثرها طالبت الأمم المتحدة بفتح تحقيق في الحادثة، إضافة إلى إدانات واسعة من قبل منظمات وجمعيات وشبكات حقوقية.

أخبار ذات صلة

تابعنا

28,926FansLike
4,181FollowersFollow
1,630SubscribersSubscribe

آخر الأخبار