10.4 C
Damascus
الأربعاء, نوفمبر 30, 2022

معلومات جديدة تكشف للمرة الأولى حول سجن صيدنايا والمسؤولين عن عمليات التعذيب والقتل

كشفت رابطة معتقلي ومفقودي سجن صيدنايا، عن معلومات جديدة حول السجن سيئ الصيت، تتضمن معلومات عسكرية وتوزيع المسؤوليات داخل السجن العسكري، الذي استخدمه نظام الأسد للبطش بالسوريين.
وتحت اسم (كشف الهرمية العسكرية وتسلسل القيادة والأوامر في سجن صيدنايا الأكثر شهرة في سورية)، نشرت الرابطة تقريراً بنحو ٦٥ صفحة -اليوم الاثنين- يحوي على تفاصيل تكشف لأول مرة بينها المسؤولين عن عمليات التعذيب والقتل داخل السجن.
وكشف التقرير عن المسؤولين عن ارتكاب عمليات التعذيب والقتل الواسعة والمنهجية للمعتقلين في صيدنايا والتي ترقى إلى جرائم إبادة وجرائم ضد الإنسانية.
ويتطرق التقرير إلى المعاملة القاسية التي تعرض لها السوريون داخل السجن، وقدرت الرابطة أن أكثر من 30 ألف معتقل إما أُعدموا، أو قضوا نتيجة التعذيب، أو نقص الرعاية الطبية أو الجوع بين عامي 2011 و2018 في سجن صيدنايا.
ولفت إلى غرف الملح، التي كشف عنها مؤخراً، والتي استخدمها نظام الأسد لحفظ جثث الضحايا ريثما يتم نقلها إلى مشفى تشرين العسكري.
ووفق الرابطة فإن نظام الأسد أعدم ما لا يقل عن 500 معتقل إضافي بين عامي 2018 و2021، وفقًا لشهادات ناجين.
وأكد التقرير أن السجن محمي بثلاثة مستويات أمنية مع مئات الحراس المتمركزين في مواقع مختلفة عبر السجن، ويحمي الجدران الخارجية للسجن موظفو سجن الشرطة العسكرية والفرقة الثالثة لدى نظام الأسد.
وأشار إلى أنه يقوم حوالي 40-50 فرداً من اللواء 21 التابع للفرقة الثالثة بتأمين محيط السجن بين الجدران الداخلية والخارجية، وتتولى وحدات منفصلة مسؤولية تأمين الجزء الداخلي.
إضافة إلى ذلك فإن السجن محاط بحقلي ألغام، أحدهما داخلي يتكون من ألغام مضادة للأفراد والآخر حقل خارجي يتكون من ألغام مضادة للدبابات.
وكشفت الرابطة في تقريرها علاقة السجن بالأجهزة الأمنية والمحاكم ووزارة الدفاع ومؤسسات نظام الأسد، التي ترتكب جرائم بحق المعتقلين، إضافة إلى دور مستشفى تشرين العسكري في التخلص من جثث المعتقلين عقب إعداماتهم.
 وفي وقت سابق كشفت الرابطة من خلال شهادات وثقتها، ووكالة الصحافة الفرنسية من خلال تحقيق أجرته تحت اسم غرف الملح، عن طريقة حفظ جثث المعتقلين الذين لقوا حتفهم جراء عمليات التعذيب في السجن، حيث يوجد في السجن زنازين مملوءة بالملح توضع فيها الجثث بينما يتم نقلها إلى مستشفى تشرين ثم دفنها ضمن مقابر جماعية.
لقراءة التقرير كاملاً:
https://www.admsp.org/wp-content/uploads/2022/10/The-Administrative-Structure-AR-and-Organizational-Ties-of-Sednaya-Prison-30_SEP_2022.pdf

أخبار ذات صلة

تابعنا

28,926FansLike
6,456FollowersFollow
1,770SubscribersSubscribe

آخر الأخبار