15.4 C
Damascus
الأربعاء, نوفمبر 30, 2022

الائتلاف الوطني يطالب بانعقاد عاجل لمجلس الأمن لمحاسبة مرتكبي المجازر بحق السوريين

أصدر الائتلاف الوطني السوري، اليوم الأحد بياناً حول مجزرة نظام الأسد بحق النازحين في مخيمات غرب إدلب، والتي راح ضحيتها 8 شهداء وأكثر من 75 جريحاً.
وأشار الائتلاف في بيانه إلى “خطورة التصعيد الإرهابي الخطير الذي يمارسه نظام الأسد بارتكاب مجزرة مروعة بحق مدنيين نازحين عبر قصف عدة مخيمات غرب مدينة إدلب”.
وقال: “إن هذه الجريمة الوحشية ترقى لجريمة حرب، إذ استشهد فيها 6 مدنيين وأصيب 75 مدنياً، غالبيتهم من النساء والأطفال، بقصف صواريخ تحمل قنابل عنقودية محرمة دولياً، تزامناً مع غارات جوية على مناطق أخرى غرب إدلب”.
وطالب الائتلاف بانعقاد عاجل لمجلس الأمن واتخاذ إجراءات عقابية ضد مرتكبي هذه المجازر المستمرة بحق الشعب السوري ومحاسبة هؤلاء المجرمين.
وشدّد على أن صمت المجتمع الدولي عن المجازر التي ترتكبها المنظومة الإجرامية في سورية، مهد الطريق لهذه المنظومة بارتكاب المزيد من الجرائم والانتهاكات بحق الأبرياء المدنيين في المناطق المحررة من سورية، بشكل دوري دون رادع حازم يضمن حياة وسلامة السوريين.
وبحسب فريق “منسقو استجابة سوريا” فإن عدد المخيمات المستهدفة أو المجاورة لها هي تسعة مخيمات، وقعت الأضرار ضمن أكثر من 22 خيمة كحصيلة أولية.
وأكد الفريق أن هناك حركة نزوح لمئات المدنيين من المخيمات المستهدفة والمخيمات المجاورة لها إلى مناطق أخرى شبه آمنة خوفاً من عودة الاستهداف، وأوضح أن عدد عدد العائلات النازحة المتضررة من حالة القصف الأخيرة أكثر من 3488 عائلة.

أخبار ذات صلة

تابعنا

28,926FansLike
6,473FollowersFollow
1,770SubscribersSubscribe

آخر الأخبار