34.5 C
Damascus
السبت, أكتوبر 1, 2022

هواجس تأمين التدفئة لدى قاطني دمشق وريفها

مع دخول فصل الخريف بدأت رحلة أهالي دمشق وريفها بالبحث عن سبل تأمين مواد التدفئة من محروقات أو حطب بالتزامن مع استمرار تقنين الكهرباء لـ 22 ساعة يومياً.

نظام الأسد أعلن منذ أيام عن بدء التسجيل على مادة مازوت التدفئة المدعوم دون تحديد مواقيت التسليم.

وتبلغ كمية المازوت المُعلن عنها كدفعة أولى بنحو 50 لتراً لكل عائلة، بعد أن كانت في السنة الماضية بنحو 100 ليتر، والسنة التي قبلها 200 ليتر.

مصادر محلية في دمشق قالت لـ “وكالة سنا”: إن 50 ليتر مازوت لا تكفي سوى لما بين 10 و15 يوماً على أكثر تقدير.

وأكدت المصادر أن أعباء فصل الشتاء تُفاقم من معاناة أكثر السكان، لا سيّما الذين فقدوا كافة مواردهم المالية خلال السنوات الماضية جراء تدني الرواتب وانتشار البطالة.

ويبلغ سعر ليتر مازوت التدفئة المدعوم في أسواق دمشق وريفها بنحو 500 ليرة سورية، والغير مدعوم بـ 2500 ليرة، وفي السوق السوداء بين 4500 و 6000 ليرة سورية.

فيما يصل سعر طن أسوأ أنواع الحطب إلى 350 ألف ليرة حالياً، مع احتمالية تضاعف السعر في ذروة الشتاء، ويبلغ سعر أسطوانة الغاز الواحدة عبر برنامج البطاقة الذكية بنحو 32 ألف ليرة، ويصل سعرها في السوق السوداء إلى 250 ألف ليرة سورية.

يُذكر أن نظام الأسد لا يحاول تبديد هواجس السكان العالقين في المناطق الواقعة تحت سيطرته، والتي يبلغ فيها متوسط دخل الفرد 100 ألف ليرة شهرياً فقط.

أخبار ذات صلة

تابعنا

28,926FansLike
4,182FollowersFollow
1,630SubscribersSubscribe

آخر الأخبار