36.4 C
Damascus
الثلاثاء, أغسطس 16, 2022

الائتلاف الوطني: عدم ردع نظام الأسد شجعه على ارتكاب المزيد من الجرائم ضد المعتقلين

قال الائتلاف الوطني في بيان له نشر أمس الثلاثاء: “يؤكد الائتلاف الوطني السوري في اليوم الدولي لمساندة ضحايا التعذيب أنّ اكتفاء المجتمع الدولي باستنكار حالات التعذيب التي تجري في سجون ومعتقلات نظام الأسد لم يغيّر شيئاً في سورية منذ أحد عشر عاماً، إذ إن النظام المجرم ما يزال مستمراً بالتعذيب الوحشي للمعتقلين حتى الموت”.
ووضّح بيان الائتلاف أن ” عدم اتخاذ إجراءات رادعة وفعّالة من قبل المجتمع الدولي ضد النظام بالرغم من وجود آلاف الأدلة، كان سبباً أساسياً شجعه على الاستمرار بوحشية في معاملة المعتقلين، وعلى الرغم من وصف سجونه من قبل منظمات حقوقية دولية بأنها مسالخ بشرية، فلا يزال مئات الآلاف من السوريين يقبعون الآن في سجونه وحياتهم مهددة يومياً بسبب استمرار التعذيب بشكل واسع النطاق”.
وطالب الائتلاف في بيانه بضرورة إنقاذ المعتقلين السوريين والكشف عن مصيرهم، مشدداً على أن إطلاق المعتقلين ليس أمراً خاضعاً للتفاوض أو المساومة والابتزاز من قبل النظام وحلفائه.
كما أكد على ضرورة منع استخدام ملف المعتقلين كورقة للضغط السياسي، وطالب المجتمع الدولي “بالعمل الجاد والفعال وتقديم الدعم اللازم من أجل تفعيل ملف المحاسبة الدولية للنظام المجرم ورموزه وعلى رأسهم المجرم بشار الأسد، والعمل على دفع عملية الانتقال السياسي في سورية وفق القرارات الدولية وفي مقدمتها القرار 2254، بما يضمن للسوريين حياة آمنة كريمة تسودها العدالة والحرية”.

أخبار ذات صلة

اترك تعليقاً

من فضلك أكتب تعليقك
من فضلك أدخل اسمك هنا

تابعنا

28,926FansLike
3,851FollowersFollow
1,540SubscribersSubscribe

آخر الأخبار