27.4 C
Damascus
السبت, أكتوبر 1, 2022

الشمال السوري بحاجة ملحّة لمواجهة صقيع الشتاء

كشفت منظمة “منسقو استجابة سوريا”، في بيان لها، اليوم الثلاثاء 13 أيلول، أن منطقة شمال غربي سورية بحاجة ملحة لتنفيذ مشاريع خاصة لتقديم مواد التدفئة للمدنيين، إضافة إلى النازحين القاطنين في المخيمات، وذلك بالتزامن مع اقتراب فصل الشتاء.

وجاء في البيان أن “أكثر من 92 بالمئة من العائلات غير قادرة على تأمين مواد التدفئة للشتاء القادم، وأن انخفاض درجات الحرارة خلال الشتاء الماضي تسبب بوفاة طفلتين، إضافة إلى وفاة ثلاثة أطفال نتيجة الحرائق”.

وأضافت أن “العواصف المطرية والهطولات الثلجية أسفرت عن أضرار ضمن 611 مخيما، أدّت إلى تضرر 248.732 مدنياً، كما تسببت بتهدم 3.245 خيمة وتضرر 5.811 خيمة أخرى، خلال فصل الشتاء الماضي”.

وأشارت إلى أن “61 بالمئة من العائلات في شمال غربي سورية تسعى إلى تخفيض الاحتياجات الأساسية، وخاصةً الغذاء في محاولة يائسة للحصول على التدفئة لهذا العام”.

وأوضح البيان أن “أسعار مواد التدفئة ارتفعت مقارنة بالعام الماضي بنسبة 250 بالمئة كنسبة وسطية لمواد التدفئة المختلفة، علماً بأن 79 بالمئة من العائلات لا يتجاوز مصدر الدخل لديها 50 دولاراً أمريكياً شهرياً، وبالتالي فإن الحصول على مواد التدفئة أمراً صعب المنال”.

وحثّت جميع المنظمات الإنسانية والأمم المتحدة على البدء بتجهيز مشاريع الشتاء، والعمل على تلافي فجوات التمويل الكبيرة الموجودة حالياً، وذلك لتأمين الدعم اللازم لأكثر من 1.8 مليون مدني في المخيمات، تضرر منهم بشكل مباشر أكثر من 43 بالمئة منهم خلال العام الماضي نتيجة العوامل الجوية.

وطالب رئيس الائتلاف الوطني المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه المأساة المتكررة التي تحدث في الشمال السوري، حيث أصبح فصل الشتاء هاجساً مرعباً لدى قاطني المخيمات النازحين والمهجّرين من بيوتهم بسبب جرائم نظام الأسد وداعميه بحقهم، كما ناشد منظمات الأمم المتحدة إطلاق نداء عاجل لإنقاذ المتضررين.

أخبار ذات صلة

تابعنا

28,926FansLike
4,182FollowersFollow
1,630SubscribersSubscribe

آخر الأخبار