15.4 C
Damascus
الإثنين, نوفمبر 28, 2022

مشافي وصيدليات دمشق تفتقد أدوية مرضى الكلى وسط إهمال نظام الأسد

 

تشهد المشافي الواقعة في مناطق سيطرة نظام الأسد نقصاً حاداً في صنوف الأدوية، وسط إهمال متعمد من قبل نظام الأسد لقطاع الصحة.

وكشفت مصادر محلية عن فقدان المشافي والصيدليات لأدوية مرض الكلى وبعض الأمراض الأخرى كالضغط والقلب.

ووفق المصادر فإن تلك الأدوية مفقودة بشكل شبه تام في العاصمة دمشق منذ مدة، بسبب سحبها من مستودعات الأدوية من قبل وزارة صحة النظام.

وأشارت إلى أن الهدف من سحبها هو تحويلها للصيدليات الحكومية التابعة لنظام الأسد لبيعها بأسعار عالية جدًا.

وقالت مصادر من مناطق سيطرة نظام الأسد إن أغلب مشافي العاصمة تفتقد أدوية الكلى، في وقت لم يعد بمقدور ذوي المرضى تأمين تلك الأدوية، بسبب ندرتها.

وكشفت عن وقوع ثلاث حالات وفاة في دمشق خلال الشهر الماضي، بسبب انقطاع الأدوية، وعدم تمكن المرضى من الحصول إليها.

وأشار المصدر أن نظام الأسد لا يبذل أي جهد في مساعدة المرضى بالحصول على تلك الأدوية، إضافة إلى جلسات غسيل الكلى التي باتت مكلفة وخصوصاً أن المريض يحتاج لثلاث جلسات أسبوعياً، وهو أمر مرهق على المرضى.

يذكر أن نظام الأسد يتعمد إهمال المشافي بشكل كبير، وتضرب مناطق سيطرة نظام الأسد عدة أزمات اقتصادية، ويزيدها نظام الأسد بإجراءاته وقراراته التعسفية.

أخبار ذات صلة

تابعنا

28,926FansLike
6,633FollowersFollow
1,770SubscribersSubscribe

آخر الأخبار