34.4 C
Damascus
الأربعاء, يوليو 24, 2024

اجتماعات بين تركيا و روسيا في معبر أبو الزندين.. ما أهدافها؟

خاص | وكالة سنا

كشف مصدر مطلع لوكالة سنا عن اجتماعات بين الجانبين التركي والروسي في معبر أبو الزندين الواصل بين المناطق المحررة ومناطق سيطرة نظام الأسد لإعادة تفعيل المعبر.

المصدر قال خلال حديثه إن موضوع افتتاح معبر أبو الزندين مطروح منذ مدة، لافتتاحه كمعبر إنساني، إلا أن هذا الموضوع لم يطبق على أرض الواقع حتى اليوم.

وأضاف المصدر أنه في الوقت الحالي الأمر مقتصر على لقاءات في المعبر بين الأتراك والروس من أجل وضع ترتيبات لافتتاح المعبر كمعبر إنساني بين المناطق المحررة وسيطرة نظام الأسد.

ويوم الثلاثاء الماضي احتج العشرات من المدنيين في معبر أبو الزندين قرب مدينة الباب شرق حلب، عقب وصول أنباء عن نية روسيا تسيير دورية عسكرية بالاشتراك مع القوات التركية في المنطقة.

وتداول ناشطون تسجيلات مصورة تظهر العشرات من أبناء مدينة الباب وسكانها شرقي حلب من مدنيين وعسكريين، خلال احتجاجات مناهضة لدخول وفد روسي إلى المنطقة.

وتبع احتجاجات الباب مظاهرات عدة في مدن أعزاز والراعي وغيرها بريف حلب، تأكيداً على رفض دخول القوات الروسية إلى المنطقة وتأكيداً على استمرار الثورة.

وأكد المحتجون على رفضهم دخول دوريات روسية إلى المناطق المحررة، ورفض التعاون مع روسيا والسماح بدخولهم إلى المنطقة.

وتعتبر هذه المرة الأولى التي تشهد فيها مدينة الباب شرق حلب احتجاجات من هذا النوع، وهي المرة الأولى التي تحاول فيها روسيا تسيير دوريات عسكرية في مناطق سيطرة الجيش الوطني السوري.

في حين يرى ناشطون أن الهدف الروسي هو افتتاح معبر أبو الزندين بين مناطق سيطرة نظام الأسد والمناطق المحررة، ليس للأمور الإنسانية فحسب بل ضمن سياق التبادل التجاري وتنقل المدنيين.

وحتى لحظة إعداد الخبر لم تصدر وزارة الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة أو الجيش الوطني السوري بياناً يوضح تفاصيل محاولة دورية عسكرية روسية الدخول إلى المناطق المحررة.

أخبار ذات صلة

آخر الأخبار