33.4 C
Damascus
الخميس, يوليو 25, 2024

أمريكا تعلّق على تصريحات تركيا حول إعادة العلاقات مع نظام الأسد

أكد مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية، اليوم الاثنين، أن واشنطن تتشاطر مع حليفتها تركيا المخاوف فيما يتعلق بالقضايا الإنسانية والحاجة إلى تدفق المساعدات عبر الحدود في سورية، ومكافحة الإرهاب، بحسب موقع عنب بلدي.

جاء ذلك تعليقاً حول موقف الولايات المتحدة من مسار التطبيع التركي مع نظام الأسد، حيث أكد المسؤول الأمريكي أن الولايات المتحدة أكدت لشركائها الإقليميين المتعاونين مع نظام الأسد أن اتخاذ خطوات موثوقة لتحسين الوضع الإنساني وحقوق الإنسان والأمن للسوريين ينبغي أن يكون محور هذا التعاون.

ونقل الموقع عن المسؤول قوله، إن “بلاده في تعاون مستمر ووثيق مع شريكتها في حلف شمال الأطلسي “الناتو” تركيا بمجموعة واسعة من القضايا، وتتشاطر معها المخاوف بشأن مكافحة الإرهاب في سورية والحرب ضد تنظيم “داعش”، وتدفق المساعدات”.

وأشار إلى أن “موقف بلاده من التطبيع مع نظام الأسد لم يتغير، موضحاً أن واشنطن لن تطبع العلاقات مع نظام الأسد في غياب تقدم حقيقي نحو حل سياسي لـ”الصراع الأساسي”.

التعليق الأمريكي جاء في وقت تتصاعد فيه حدة التصريحات التركية التي تشير إلى قرب التطبيع مع نظام الأسد، وإجراء المحادثات مع رأس النظام.

وأمس الأحد، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن بلاده ستوجه دعوة للأسد، وقد يكون ذلك في أي لحظة، مشيراً إلى أنه يأمل في إعادة العلاقات مع نظام الأسد.

وأشار الرئيس التركي إلى أن نظيره الروسي لديه مقاربة بشأن لقائه مع الأسد في تركيا، ورئيس الوزراء العراقي لديه مقاربة أيضاً، لافتاً إلى أن بلاده وصلت الآن إلى مرحلة بحيث إنه بمجرد اتخاذ الأسد خطوة لتحسين العلاقات مع تركيا، سوف تبادر بالاستجابة بشكل مناسب.

التصريحات التركية هذه، أثارت غضب السوريين في مناطق شمال غرب سورية ودول اللجوء، وعبّر عنها الأهالي من خلال الوقفات الاحتجاجية والمظاهرات الشعبية التي شهدتها المنطقة.

في حين يتأمل السوريون أن تتخذ مؤسسات المعارضة موقفاً حازماً، يرفض التطبيع وما يروج من مصالحة مع نظام الأسد، بعد الجرائم والمجازر التي ارتكبها طيلة السنوات الماضية بحق السوريين.

أخبار ذات صلة

آخر الأخبار