12.4 C
Damascus
الخميس, ديسمبر 8, 2022

أعداد الراغبين بالخروج من مناطق سيطرة نظام الأسد تتزايد، وإعلامي سوري يوضح الأسباب

خاص-الوكالة السورية للأنباء “سنا”

قالت صحيفة “تشرين” الموالية لنظام الأسد إن طوابير السوريين أمام فروع الهجرة والجوازات تزايدت مؤخراً بنسبة كبيرة، وذلك في سعي منهم للخروج من سورية.

وحسب مقال نشر على الصحيفة منذ أيام: “نزيف هجرة الشباب لم يتوقف يوماً، وخاصة من أصحاب الكفاءات العلمية الذين هم أساساً الرأسمال البشري في أي بلد”.

وفي لقاء خاص مع إسماعيل الرج (رئيس اتحاد إعلاميي حلب وريفها) قال إن الهجرة تعود إلى أسباب عديدة، أبرزها: الوضع الاقتصادي المتردي للغاية؛ حيث تشهد مناطق سيطرة نظام الأسد ارتفاعاً كبيراً في أسعار المواد الأساسية وغير الأساسية للعائلة، في وقت لا يتقاضى فيه الموظف أكثر من 25$ أمريكي، مضيفاً أن العائلات التي لا تحصل على حوالة خارجية من أهل أو أصدقاء خارج مناطق سيطرة نظام الأسد لا يمكن لها أن تعيش.

وأما السبب الثاني وفق ما قال الرج: “الهروب من الخدمة الإلزامية والخدمة الاحتياطية في جيش الأسد هو أحد أهم أسباب هجرة الشباب من داخل مناطق سيطرة نظام الأسد، حيث يسحب الآن من هم تحت ال40 سنة أو فوقها على السواء، لذلك اختاروا الخروج من مناطق سيطرة نظام الأسد إلى المناطق المحررة أو إلى خارج البلاد”.

وأرجع الرج السبب الثالث إلى حركة التشيع الكبيرة التي تشهدها محافظتي حلب ودمشق حيث ظهر هذا جلياً في “يوم عاشوراء” عندما امتلأت شوارع حلب ودمشق بعبارات طائفية شيعية، بالرغم من أن أهل المدينتين هم من السنة، مؤكداً على خروج العديد من الفتيات خصوصاً لتجنب ما يعرف “زواج المتعة”.

يذكر أن العديد من أصوات التنديد خرجت مؤخراً من موالين لنظام الأسد بسبب سوء الأوضاع المعيشية في مختلف المناطق.

أخبار ذات صلة

تابعنا

28,926FansLike
6,066FollowersFollow
1,780SubscribersSubscribe

آخر الأخبار