33.4 C
Damascus
الخميس, يوليو 25, 2024

الائتلاف يدعو الأحزاب السورية للقاء تزامناً مع التحولات التركية ونية التطبيع مع الأسد

دعت مجموعة عمل الأحزاب والتيارات السياسية في الائتلاف الوطني السوري، عدداً من الأحزاب والتيارات السياسية السورية إلى حضور لقاء تشاوري، يوم غد الاثنين.

وبحسب الائتلاف الوطني السوري فإن اللقاء سيبحث أوضاع اللاجئين السوريين في دول اللجوء خاصة في تركيا، إضافة إلى الأحداث التي شهدتها ولاية قيصري.

كما سيتناول اللقاء التطورات التي يشهدها الشمال السوري، والمستجدات السياسية المتعلقة بالملف السوري في المنطقة بشكل عام.

وأشار الائتلاف إلى أن اللقاء يأتي ضمن مساعي مجموعة عمل الأحزاب والتيارات السياسية في تعزيز التعاون والتنسيق مع الأحزاب والتيارات السياسية السورية، والتشاور معها بخصوص مستجدات الأوضاع في الملف السوري من أجل إيجاد رؤية مشتركة ومواجهة الاستحقاقات السياسية القادمة.

اللقاء يأتي في وقت تتصاعد فيه حدة التصريحات التركية التي تشير إلى قرب التطبيع مع نظام الأسد، وإجراء المحادثات مع رأس النظام.

واليوم الأحد، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن بلاده ستوجه دعوة للأسد، وقد يكون ذلك في أي لحظة، مشيراً إلى أنه يأمل في إعادة العلاقات مع نظام الأسد.

وأشار الرئيس التركي إلى أن نظيره الروسي لديه مقاربة بشأن لقائه مع الأسد في تركيا، ورئيس الوزراء العراقي لديه مقاربة أيضاً، لافتاً إلى أن بلاده وصلت الآن إلى مرحلة بحيث إنه بمجرد اتخاذ الأسد خطوة لتحسين العلاقات مع تركيا، سوف تبادر بالاستجابة بشكل مناسب.

التصريحات التركية هذه، أثارت غضب السوريين في مناطق شمال غرب سورية ودول اللجوء، وعبّر عنها الأهالي من خلال الوقفات الاحتجاجية والمظاهرات الشعبية التي شهدتها المنطقة.

في حين يتأمل السوريون أن تتخذ مؤسسات المعارضة موقفاً حازماً، يرفض التطبيع وما يروج من مصالحة مع نظام الأسد، بعد الجرائم والمجازر التي ارتكبها طيلة السنوات الماضية بحق السوريين.

أخبار ذات صلة

آخر الأخبار