24.5 C
Damascus
الأربعاء, أغسطس 17, 2022

الائتلاف الوطني يدعم صمود أهالي درعا ويرفض أي مشروع تهجير جديد

طالب “الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة” قوات الأسد والميليشيات الطائفية الخروج من درعا وفك الحصار عنها، ورفض أي مشروع لتهجير الأهالي من المنطقة.

جاء ذلك في بيان صادر عن دائرة الإعلام والاتصالات التابعة للائتلاف الوطني، اليوم الأربعاء، أكد فيه على دعم مواقف ممثلي أهالي المدينة، والتشييد بصمودهم وإصرارهم على حماية السكان وبقائهم على أرضهم، وكما نوه إلى رفض أي مشروع جديد لتهجير وطرد أي مواطن سوري من أرضه وبيته”.

وشدد البيان على “ضرورة ضمان حرية الحركة للمدنيين دون أي استهداف أو عرقلة لحياتهم؛ وهي شروط منطقية وطبيعية وعلى كل الأطراف دعمها ومساندتها”.

وأضاف أن الإجراءات التي يستمر النظام المجرم والميليشيات الإيرانية بتنفيذها على الأرض ضد المدنيين المحاصرين في أحياء مدينة درعا لا تشير إلى أي انفراجة قريبة.

وتابع البيان أن “الحصار المستمر وخطط التهجير المبيتة والقصف المتكرر، وسقوط الشهداء والمصابين، بالإضافة إلى الاستمرار في تحشيد التعزيزات والعناصر من جهة، وتعطيل كل مبادرات الحل من خلال شروط تعجيزية متكررة، كل هذه هي إجراءات باتت متوقعة ومتكررة، وتضع المدنيين تحت ضغط شديد وتعرضهم لانتهاكات و جرائم حرب”.

وأوضح التصريح أنه لا بد من تعهدات دولية لضمان تنفيذ أي اتفاق يتم التوصل إليه ومنع النظام والميليشيات الإيرانية من خرقه واستثماره بأي شكل من الأشكال”.

يذكر أن الأهالي في مدينة درعا أُجبروا على اتفاق مع الروس وسارع النظام على نقضه بقصف المنطقة بعد ساعات بحجة أن هناك شخصان يشكلان مجموعة غير منضبطة ويرفضان التهجير.

أخبار ذات صلة

اترك تعليقاً

من فضلك أكتب تعليقك
من فضلك أدخل اسمك هنا

تابعنا

28,926FansLike
3,859FollowersFollow
1,540SubscribersSubscribe

آخر الأخبار