24.4 C
Damascus
الأربعاء, أغسطس 17, 2022

(IMAGES LIVE) تشيد بالصحفي أسامة جمعة بالذكرى الخامسة لمقتله

 

في الذكرى الخامسة لمقتل الصحفي (أسامة جمعة – مصور IMAGES LIVE) أشادت مؤسسة (IMAGES LIVE)  البريطانية العاملة في مجال الإعلام بأعمال “أسامة” الصحفية وبأخلاقه العالية حيث عمل معهم لأكثر من عام.

تواصلنا مع الصحفية “تينا لوزيو” ( المشرفة العامة في سكرتارية التحرير ومسؤولة فريق الشرق الأوسط والهجرة في وكالةIMAGESLIVE  ) وعند حديثنا عن “أسامة” قالت :

“بعد مرور خمس سنوات على وفاة أسامة المأساوية، لا تزال ذكرى أسامة حية ولا تزال خسارته مؤلمة للغاية، كان أسامة شابًا ذكيًا وموهوبًا ومبدئيًا. من الواضح أن إنسانيته ومبادئه السليمة ونزاهته واستقلاليته ستظهر من خلال عمله على الأرض كمصور صحفي، إلى جانب شجاعته العظيمة.

على الرغم من افتقاده كثيراً في IMAGESLIVE، إلا أن الخسارة الأكبر ستكون على سوريا المعذبة لفقدانها مثل هذا الشخص اللامع والنقي.”

وكتب الصحفي مدين ديرية (صحفي ومخرج في IMAGES LIVE ومدرب أسامة) عبر فيس بوك :

“أمسكت قلمي الآن لأني حزين وحائر، وهذا ما جعلني أمارس خطيئة العودة وأكتب عن “حلم البطل “، عن ” شجاعة الشهيد”، عن “إنسانية الإنسان ” عن القلب الطيب والروح الطاهرة، عن عودة صحفي شجاع استشهد بقذائف الغدر، ثم أعيد لقريته شهيداً، ليس وحيداً بل عادت معه آلة التصوير مكسورة.”

وفي نفس المنشور كتب “ديرية” عن “أسامة”:

تعلم أخلاقيات الصحافة التي ترتكز على مبادئ وأخلاقيات ورسالة عظيمة، عمل على تطبيقها وسط التحديات الكبيرة، وذلك في ظل استقطابات وتجاذبات سياسية وأيدولوجية حادة داخل سوريا وخارجها.”

وكانت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” وثقت العام الماضي مقتل 551 صحفياً، بينهم سيدة و5 أجانب، على يد قوات النظام والميليشيات المدعومة إيرانياً، فيما أودت الغارات الروسية بحياة 22 صحفياً منذ اندلاع الثورة السورية في آذار 2011.

من هو أسامة جمعة؟

ولد أسامة في مدينة حلب عام 1997 وانتقل بعد بضع سنوات للعيش في بلدة تقاد بريف حلب الغربي.

شاب هادئ وسيم كان طالباً في المدرسة عند اندلاع الثورة السورية.

مع أحداث الثورة الأولى والحرب التي شهدتها البلاد بشكل عام اضطر أسامة لترك مدرسته لتوقف التعليم آنذاك، وتعرف على الصحفي الفلسطيني ” مدين ديرية ” الذي يعمل مصوراً ومخرجاً في مؤسسة (images live  ) البريطانية ،وكان في ذلك الوقت يصور أحداثاً تجري في سوريا لوكالات أجنبية .

في أواخر عام 2014 بدأ أسامة العمل مع “ديرية” كمتدرب ومساعد له ، حينها تدرب أسامة على كافة أنواع التصوير الضوئي وتصوير الأفلام الوثائقية من خلال دورات مكثفة أعدها له “ديرية” في مناطق مختلفة من سوريا وتركيا.

انتقل أسامة بعد سلسلة التدريبات من المتدرب إلى المصور المحترف ووثق العديد من النشاطات والأحداث التي جرت في شمال سوريا (حلب وإدلب).

عند بدء الحملة العسكرية لقوات الأسد المدعومة بالطائرات الروسية على مدينة حلب عام 2016 – التي كانت آنذاك خارجة عن سيطرتهم- ذهب أسامة إلى المدينة لتوثيق الأحداث هناك لصالح (images live) رفقة عدد من زملائه.

في الخامس من حزيران 2016 وعندما كان يصور عمل سيارات الإسعاف لنقل المصابين المدنيين بالقصف الذي طال حي المشهد سقطت قذيفة بالقرب منه أصابته بعدة شظايا تسببت بمقتله، نقل بعد ذلك إلى بلدة تقاد عبر طريق الكاستيلو – الذي كان من أخطر الطرق في سوريا – ودفن فيها.

أخبار ذات صلة

اترك تعليقاً

من فضلك أكتب تعليقك
من فضلك أدخل اسمك هنا

تابعنا

28,926FansLike
3,861FollowersFollow
1,540SubscribersSubscribe

آخر الأخبار