12.4 C
Damascus
الأحد, أبريل 21, 2024

الهيئة السياسية في الائتلاف تدين موجة التطبيع مع نظام الأسد وتثني على الدور الأمريكي الرافض

عقدت الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني السوري اجتماعها الدوري أمس الأربعاء، بحضور رئيس الائتلاف الوطني سالم المسلط، وناقشت موجة التطبيع العربية مع نظام الأسد، وأثنت على القرارات الأمريكية الرافضة لإعادة تعويم بشار الأسد.

وبحث الحضور الأوضاع السياسية الأخيرة، ولا سيما الزيارة التي قام بها مسؤولون لعدد من الدول العربية إلى النظام، إضافة إلى الزيارة التي قام بها وزير الخارجية المصري سامح شكري ولقائه بشار الأسد.

وأكد الحضور على ضرورة التواصل مع الدول الشقيقة والصديقة لوقف موجة التطبيع ومنع النظام وحلفائه من استثمار الزلزال في إعادة تعويم النظام، والالتفاف على القرارات الدولية.

وأشاد الحضور بالدور الأمريكي، ومشروع القانون في مجلس النواب الأمريكي، الذي يعارض التطبيع مع نظام الأسد، وأكدوا على ضرورة استمرار فرض العقوبات على النظام، وإنشاء آلية لمراقبة المساعدات لضمان وصولها إلى المستحقين.

فيما قدم رئيس هيئة التفاوض السورية بدر جاموس، إحاطة حول الفعالية الخاصة التي عقدتها الهيئة بالتعاون مع الدفاع المدني ووحدة دعم الاستقرار، بخصوص تسليط الضوء على النتائج التي خلفها الزلزال المدمر الذي ضرب تركيا وسورية في 6 شباط الجاري، واستعراض احتياجات السكان في شمال سورية.

وأجرى الحضور مراجعة وتقييم استجابة الائتلاف الوطني ومؤسساته التنفيذية لأضرار الزلزال، وأثنوا على جهود الجيش الوطني التي بذلها خلال كارثة الزلزال.

أخبار ذات صلة

آخر الأخبار