15.4 C
Damascus
الجمعة, مايو 31, 2024

“مداد” تخرّج الدفعة الأولى من خريجي مشروع الألف مبرمج في الشمال السوري

خاص | عثمان علي

خرّجت مؤسسة تعليم بلا حدود – “مداد”، يوم أمس السبت (16 من سبتمبر)، الدفعة الأولى من خريجي المشروع “الألف مبرمج” في مدينة أعزاز بريف حلب الشمالي، حيث جاء الحفل تحت مسمى “احتفالية المبرمج السوري”، وبحضور عمداء كليات الهندسة المعلوماتية في جامعات الشمال السوري، والكوادر المختصة، إضافة إلى عدد من منظمات المجتمع المدني والطلاب المختصين.

وتخرّج في هذه الدفعة 51 مبرمجًا ومبرمجة من مختلف الجامعات في الشمال السوري، ضمن المسارات الثلاثة:

– Full Stack Web Developer Using PHP Laravel And ReactJS Track
– Full Stack Web Developer Using Asp.net Core And Angular Track
– Fundamentals of Cybersecurity

وقال رئيس مجلس إدارة مؤسسة “مداد” عزام خانجي لوكالة سنا: إدراكًا منها في أهمية علم البرمجة لحاضر ومستقبل سورية والمنطقة والعالم بأثره، أطلقت مؤسسة “مداد” هذا المشروع، وأضاف أنّنا نجد في هذا المشروع طوق نجاة للشباب السوري الباحث عن فرصة عمل في شمال غربي سورية، وذلك بسبب الظروف الصعبة التي يعيشها الشاب في هذه المنطقة.

وبحسب خانجي فإن من أهداف المشروع توفير عملة صعبة وسيولة نقدية للداخل السوري المحاصر، وأكد أنَّ هذا المشروع سيسهم في إيجاد يدٍ عاملة كفوءَة تسهم في نهضة المنطقة وبناء سورية الجديدة.

وأشار إلى أن الظروف الأمنية والسياسية والعسكرية غير المستقرة، لا تساعد على إيجاد مشاريع استثمارية في الشمال السوري، ما يجعل العمل عن بعد مساعدًا للشباب كي يجدوا فيه ملجأً وملاذًا وبيئة مناسبة للعمل والإبداع من داخل الشمال السوري.

بدوره، قال منسق مشروع “الألف مبرمج” عبد المهيمن الإسماعيل لوكالة سنا إنَّ المشروع انطلق في الشهر الأول من عام 2022، ويسعى إلى تأهيل الشباب في اختصاصاتهم لدخول سوق العمل عن بعد، وذلك بعد ملاحظة الفجوة العلمية العملية بين الشباب وسوق العمل، وخاصة أنَّ سوق العمل العالمي يشهد تنافسًا كبيرًا.

وأضاف أنَّ استقبال الطلاب يكون من خلال فتح باب التسجيل ثم إجراء اختبار أول، واختيار بعد ذلك مجموعة لتبدأ التدريبات، وأكد الإسماعيل أنَّ البرنامج محكم على نحو كبير، حيث يتطلب من الطالب الالتزام بالدوام بنسبة عالية مع تقديم مشاريع عملية بشكل دوري.

وأشار منسق المشروع إلى أنَّه تم افتتاح سبعة مسارات تدريبية متنوعة، إضافة إلى تدريب “الأمن الرقمي”، حيث تم تدريب الطلاب في هذا المسار من قبل شركة تركية، وأكد أنَّ الطلاب الخريجين 51 معظمهم بدأ العمل مع شركات تركية وإماراتية وسعودية.

وتابع أنَّ هناك مسارات تدريبية قادمة منها في مسار تصميم مواقع “وورد بريس” ومحرر محتوى ومسوق إلكتروني وغيرها، مشيراً إلى أنَّ هذه المسارات ستكون متاحة للأشخاص غير المختصين الذين يحققون الشروط، وهذه فرصة جيدة لطلاب اللغات والإعلام والمهتمين من مختلف الاختصاصات.

وفي ختام حديثه لوكالة سنا، وجّه منسق المشروع نصائح إلى الخريجين، مؤكداً فيها ضرورة استمرارهم في التعليم والتطوير والبحث عن الجديد في اختصاصاتهم وتعلمه، كما وجّه رسائل إلى طلاب السنوات الأولى في اختصاص المعلوماتية بضرورة دراسة أساسيات هذا العلم والمثابرة في الدراسة والتعلم لدخول سوق العمل العالمي بكل قوة وجدارة بحسب وصفه.

يذكر أنَّ مشاريع تنموية عديدة تطلقها منظمات المجتمع المدني في مناطق شمال غربي سورية بمجالات متنوعة ومختلفة، تهدف إلى تطوير القطاع الاقتصادي والتعليمي والأمن الغذائي، كما تهدف إلى توفير فرص عمل للشباب في المنطقة.

أخبار ذات صلة

آخر الأخبار