40.4 C
Damascus
الأربعاء, يونيو 19, 2024

بدعم من صندوق الائتمان.. زراعة حلب تطلق مشروعاً لدعم ألف مزارع

خاص | وكالة سنا

أطلقت مديرية زراعة حلب التابعة لوزارة الزراعة في الحكومة السورية المؤقتة مشروعاً لدعم المزارعين لإنتاج القمح في منطقة ريف حلب الشمالي.

ويأتي المشروع مع حاجة المناطق المحررة إلى القمح، للحفاظ على الأمن الغذائي وتلبية احتياجات المنطقة ولتخفيف الأعباء عن المزارعين، وهو بدعم من صندوق الائتمان لإعادة الإعمار في سورية.

مدير زراعة حلب حسن الحسن يقول لوكالة سنا إن المشروع هو دعم المزارعين لإنتاج محصول القمح بريف حلب الشمالي، وهو من المشاريع المهمة جداً كونه يدعم محصول القمح الذي يعتبر أهم المحاصيل الإستراتيجية كونه يغطي متطلبات الأمن الغذائي في المناطق المحررة.

وبحسب الحسن فإن المشروع يستهدف ألف مزارع مستفيد بمساحة تبلغ ألفي هكتار بحيث يتلقى كل مزارع الدعم عن هكتارين، ويتضمن المشروع 500 طن من بذار القمح المغربل والمعقم من أصناف محلية ومن إنتاج المؤسسة العامة لإكثار البذار.

وأوضح مدير زراعة حلب أن المشروع يتضمن 500 طن من السماد المركز، إضافة إلى المدخلات من مبيدات حشرية وفطرية ومرشاتها إضافة إلى الأكياس لتعبئة محصول القمح، إضافة إلى أنه هناك مخبر لتحليل التربة، وهو يوفر الكثير على المزارعين لمعرفة ما تحتاجه الأرض.

ويأتي هذا المشروع استكمالاً لمشروع بدأته المديرية بدعم صندوق الائتمان لإعادة الإعمار خلال العام الماضي، وبلغ عدد المزارعين الذين تلقوا الدعم خلال العام الماضي ألفي مزارع بمساحة 4 آلاف هكتار من القمح وألفي مزارع خضار بمساحة 500 هكتار من الخضار الصيفية.

وأشار الحسن إلى أن هذه المشاريع مجانية لا تسترد وزارة الزراعة أي قيمة من المزارعين، إنما تقدم لهم المواد بشكل مجاني.

ويرى الحسن أن أهم الصعوبات التي تواجه المزارع هي ارتفاع أسعار البذار والأسمدة والمبيدات و عدم فعاليتها في بعض الأحيان، وارتفاع أسعار المحروقات وهو ما يؤدي إلى أن المزارع لا يضع كامل احتياجات المحاصيل، إضافة إلى المشكلة الأهم وهي التسويق وعدم انتظام الأسعار خلال المواسم.

ويساهم هذا المشروع إلى حد ما في التخفيف عن المزارعين من أعباء وكلفة البذار والأسمدة والمبيدات لاحقاً التي يتم استهلاكها لإنتاج القمح.

مشاريع لمؤسسات وزارة الزراعة

وتتبع لوزارة الزراعة في الحكومة السورية المؤقتة عدة مؤسسات منها مؤسسة إكثار البذار ومديرية زراعة حلب والمديرية العامة للأعلاف والثروة الحيوانية، وكل مؤسسة نفذت عدة مشاريع خلال الفترة الماضية.

وفي وقت سابق نفذت مؤسسة الأعلاف مشروعين على مرحلتين أحدهما دعم أعلاف الثروة الحيوانية بمعدل 7800 طن بالإضافة إلى تحصينات لها، إضافة إلى مشروع دعم مربي الثروة الحيوانية بالأعلاف المركزة، بكمية بلغت 3500 طن.

ويقدم صندوق الائتمان لإعادة الإعمار في سورية الدعم في شتى القطاعات، خاصة قطاع الأمن الغذائي الذي يوليه الصندوق أهمية كبيرة، نظراً لحاجة المناطق المحررة إليه، واعتماده بشكل أساسي على القمح في إنتاج مادة الخبز.

أخبار ذات صلة

آخر الأخبار