27.4 C
Damascus
الثلاثاء, أبريل 16, 2024

الائتلاف: السوريون حولوا ذكرى الثورة إلى مناسبة لتجديد مطالبهم المحقة.. وعلى العالم الاهتمام بتطلعاتهم

أشاد الائتلاف الوطني السوري بصمود الشعب السوري وإصراره على التمسك بثورته حتى تحقيق جميع مطالبها، وذلك في بيان أصدره اليوم السبت بمناسبة الذكرى الثالثة عشرة للثورة السورية.

وقال البيان إنه “بمناسبة الذكرى الثالثة عشرة للثورة السورية العظيمة يحيي الائتلاف الوطني السوري شعبنا الصامد المناضل ضد نظام الأسد، شعبنا الثائر الذي حطم أركان الاستبداد والقمع والظلم بصيحات الحرية التي أطلقها في مظاهراته السلمية وبتضحياته التي قدّمها”.

وثمن البيان الجهود والإصرار الذي يبديه السوريون والسوريات في مواجهة التحديات والظروف القاسية في عموم المناطق السورية.

واستذكر الائتلاف تضحيات الشهداء الذين بذلوا أرواحهم في سبيل الحرية والكرامة، بعد أن واجه نظام الأسد المظاهرات السلمية الحاملة لأغصان الزيتون بالرصاص الحي والقمع والاعتقال ثم بجلب الاحتلالات والميليشيات الطائفية والقصف بالبراميل المتفجرة والمواد الكيماوية والأسلحة المتنوعة والمحرمة دولياً.

وأكد البيان أن نظام الأسد مع داعميه استغلوا لارتكاب تلك الجرائم تعامل المجتمع الدولي الخاطئ مع مطالب السوريين المحقة، والتراخي في تنفيذ الالتزامات الدولية في تطبيق القرارين 2254 (2015) و2118 (2013)، وغياب المساءلة والمحاكمة.

وأضاف البيان: “إن المجتمع الدولي اليوم مطالب أكثر من أي وقت مضى بالتعامل بجدية واهتمام مع تطلعات الشعب السوري ومطالبه التي ثار من أجل تحقيقها، والسعي الحقيقي والفعال لتحقيق الحل السياسي وفق القرارات الدولية المذكورة وبناء دولة ديمقراطية تسود فيها قيم الحرية والعدالة والمساواة وسيادة القانون”.

وأشار إلى أن نظام الأسد خلق عشرات الأزمات على المستويات المحلية والإقليمية والدولية، وكان المتسبب الأساسي لحدوث أكبر أزمة إنسانية للسوريين الذين استهدفهم وارتكب جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية بحقهم، وهجّر أكثر من نصف الشعب السوري.

وشدد الائتلاف على أن تنفيذ الحل السياسي وفق القرارات الدولية هو الحل الوحيد القابل للاستدامة، والسبيل الوحيد لعودة الدور الفعال لسورية على مستوى المنطقة والعالم بما يساهم في حفظ الأمن الإقليمي والدولي.

وأردف البيان: “لقد حول السوريون والسوريات ذكرى الثورة إلى مناسبة وطنية، يجددون فيها مطالبهم المحقة في إسقاط نظام الأسد وبناء سورية الحلم”.

وتابع: “تأتي هذه الذكرى لتجدد العزائم وتشحذ الهمم وتؤكد مواصلة المسير في ثورة الحرية والكرامة والإصرار على ثوابت الثورة وفاء لدماء الشهداء الزكية وتضحيات الشعب السوري، ذكرى تجدد التزامنا بعهد جديد وسورية جديدة”.

أخبار ذات صلة

آخر الأخبار