23.4 C
Damascus
الأربعاء, مايو 29, 2024

بيدرسون يحذّر من انفجار الوضع في سورية

حذّر المبعوث الدولي إلى سورية غير بيدرسون من انفجار الوضع في البلاد، في أية لحظة، إذا لم يجد المجتمع الدولي حلاً للأزمة فيها، ومعبراً عن استمرار جهوده حتى التوصل لاتفاق بين جميع الأطراف.

وقال بيدرسون “إذا لم نحل هذه الأزمة فإننا نخاطر، هناك الآن هدوء نسبي في سوريا، وأؤكد أنه نسبي، لكن ليست لدينا ضمانات لأن هذا سيستمر، وعلينا أن نتعلم مما حدث في غزة”، بحسب ما نقلت عنه قناة العربية.

وأضاف بأن تطور الأوضاع في سورية يجعل من الصعب الاتفاق على منصة جديدة بشأن كيفية التعامل مع “الأزمة السورية”.

وأشار إلى أن الواقع على الأرض تغير عمّا هو عليه خلال السنوات الماضية، قائلاً: “يجب أن نجد حلاً لوجود القوات الدولية في سوريا، “لدينا اليوم ستة جيوش أجنبية تعمل في الأراضي السورية، يجب أن نجد طريقة تفاوضية لحل ذلك أيضاً”.

وتطرق المبعوث الدولي إلى ملف المعتقلين والمفقودين، منوهاً إلى ضرورة إحراز تقدم في هذا الملف، وكشف عن وجود نحو مئة ألف شخص من المفقودين والمعتقلين، واصفاً ذلك بأنه “مأساة تصيب تقريباً كل السوريين”.

وتحدث عن الأوضاع الاقتصادية والإنسانية “التي تشكل عنصراً رئيساً من قرار مجلس الأمن رقم 2254″، إضافة إلى ملف النازحين داخلياً واللاجئين في بلدان المنطقة، كاشفاً عن وجود ما يزيد عن 12 مليون نازح في الداخل السوري.

كما وصف المبعوث الدولي الأوضاع داخل سورية بأنها “قاتمة للغاية”، نتيجة الأوضاع الاقتصادية التي تعيشها البلاد.

ووفق بيدرسون فإن نحو 16,9 مليون سوري في الداخل هم بحاجة إلى المساعدات الإنسانية، وأن 9 من أصل 10 أشخاص يعانون الفقر.

واعتبر أن أوضاع اللاجئين السوريين في كل من لبنان وتركيا والأردن يشكل تحدياً كبيراً، مشيراً إلى وجود فروق في أوضاع السوريين المتواجدين في البلدان الثلاثة، إلا أن التسريع في العملية السياسية يسهم في إيجاد حلول لجميع تلك المشكلات، وفق قوله.

وذكر أن نظام الأسد رفض دعوته الأخيرة لاستئناف عقد جلسات اللجنة الدستورية السورية، بسبب رفض موسكو انعقاد تلك الجلسات في جنيف، على خلفية الحرب الروسية – الأوكرانية، واتهامها سويسرا بالانحياز لكييف.

أخبار ذات صلة

آخر الأخبار