37.4 C
Damascus
الأربعاء, يونيو 19, 2024

منذ مطلع 2024.. استشهاد 31 شخصاً شمال غربي سورية جراء هجمات قوات الأسد وروسيا وميليشيا قسد

وثّق الدفاع المدني السوري استشهاد 31 شخصاً في شمال غربي سورية، منذ مطلع العام الجاري 2024، إثر هجمات قوات نظام الأسد وروسيا وميليشيا قسد.

وقال الدفاع المدني إن فرقه استجابت منذ بداية العام الحالي 2024 وحتى 27 من أيار الجاري، لـ 12 استهدافاً بالصواريخ الموجهة من قوات النظام وروسيا والميليشيات الموالية لهم، استهدفت المدنيين، وقُتل على إثرها طفل ورجل وأصيب 21 مدنياً بينهم 6 أطفال و3 نساء.

ومنذ بداية العام الحالي وحتى 12 من أيار استجاب الدفاع المدني لـ 349 هجوماً من قوات النظام وروسيا ومن مناطق السيطرة المشتركة لقوات النظام و”قسد”، قُتل على إثرها 31 شخصاً بينهم 10 أطفال وأصيب 139 شخصاً بينهم 50 طفلاً.

وأضاف الدفاع، أن قوات الأسد تتعمد استهداف الأراضي الزراعية في القرى الخارجة عن سيطرتها، في هذا الوقت من العام مع استحصاد المزروعات كالقمح والشعير لتحرم المدنيين من المحصول والتسبب بإضعاف مقومات الأمن الغذائي في شمال غربي سورية.

وتابع أن “الهجمات بالصواريخ الموجّهة سياسة ممنهجة للقتل، تتبعها قوات النظام باستهداف المدنيين لزيادة دقة الهجمات وإيقاع أكبر عدد ممكن من الضحايا، وتتركز في المناطق القريبة من خطوط التماس والمكشوفة، وتتضاءل معها فرص الحياة والاستقرار لآلاف العوائل التي باتت عرضةً بشكل دائم لهجمات تهدد حياتهم”.

ودعا الدفاع المدني المجتمع الدولي إلى وضع حد للهجمات القاتلة على السوريين وحمايتهم، ومحاسبة النظام وروسيا على جرائمهم التي يزيدها يوماً بعد يوم الإفلات من العقاب، مع غياب أي موقف أممي أو دولي لإنهاء القتل والتهجير والانتقال للحل السياسي الشامل وفق قرار مجلس الأمن 2254.

أخبار ذات صلة

آخر الأخبار