21.4 C
Damascus
الأحد, أغسطس 14, 2022

محمود الحسنات يعتذر عن خطبة الجمعة بعد تعليمات له بعدم الحديث عن درعا وإدلب

اعتذر الداعية الفلسطيني محمود الحسنات عن خطبة الجمعة يوم أمس 30 تموز بعد أن طُلب منه عدم الحديث عما يحصل في كل من درعا وإدلب(حسب تغريدة له على تويتر).

وكتب الحسنات على تويتر: “قمت بالاعتذار عن خطبة الجمعة بعد طلب المسجد عدم الحديث عن درعا وادلب والاكتفاء بالحديث عن مواضيع إيمانية”.

وأضاف الحسنات: “والله إن نصرة المُستضعفين من صُلب إيماننا ولا إيمان لمن ترك أهلنا وأطفال المسلمين يُقتلون من دون شعور وإحساس !!
قاتلنا الله إن لم نحفظ حق المنابر وننصر إخواننا !!”.

وحسب مصادر فإن المسجد الذي يخطب فيه حسنات يقع في إسطنبول التركية.

ويعرف حسنات بمواقفه المناصرة للشعب السوري وبحديثه المستمر عن الثورة السورية ووجوب نصرتها وإنهاء المأساة السورية.

أخبار ذات صلة

1 تعليق

  1. قال الله تعالى(ولاتكتموا الشهادة ومن يكتمها فإن آثم قلبه )
    الأخ محمود الحسنات والذي يعرف خطيبا وداعية نشر على حسابه في تويتر أنه اعتذر عن الخطبة في يوم الجمعة الماضي30/7/ 2021 بسبب أن ادارة المسجد الذي سيخطب فيه شرطت عليه أن لايذكر شيئا عن إدلب أو درعا وأن يقتصر في خطبته على الإيمانيات

    لكن الحق هو أن الاخ محمود الحسنات كان سيخطب في المركز الذي أقوم بإدارته في إسطنبول وقد سبق أن خطب الأخ محمود الحسنات في المركز يوم الحرب على غزة وحمس الناس وهيجهم فخرجوا للتظاهر خارج المركز وأساؤوا للجيران وتسببوا بإزعاج لهم علما ان المركز في بناء سكني وبعد ذلك خرج المصلون وتشاجروا مع البوليس التركي وكاد أن يغلق المركز الذي يدرس فيه القرآن لولا لطف الله تعالى بنا
    وعندما طلب مني الأخ المشرف على التنسيق معنا أن يخطب الأخ محمود الحسنات الجمعة في المركز رحبت بذلك ولكنني قلت له بشرط ان لا يتم تهييج الناس حتى لا يتضرر المركز ويتم اغلاقه ولم يكن هناك أي حديث او طلب بعدم الخطبة عن درعا وادلب
    فدرعا وادلب وكل سوريا حاضرة في كلامنا وخطبنا ودعائنا على الدوام
    أما عن اعتذار الأخ محمود الحسنات عن الخطبة فقد اتصل بالأخ المشرف على التنسيق معنا للخطبة وابلغه انه يعنذر عن الخطبة بسبب دخوله المشفى في الساعة الثانية فجر الجمعة
    وأنه مازال بالمشفى الى الساعة العاشرة صباحا بسبب رعاف اصابه وازمة صحية يتعرض لها ولم يذكر في اعتذاره اي سبب غير السبب الصحي ولم يشر الى عدم الحديث عن درعا وادلب من قريب او بعيد
    مع العلم أن كلمته عن اشتراط ادارة المسجد عليه أن لايتكلم عم ادلب ولا درعا تعني أنه سيخطب في مسجد تركي مع أنه لايسمح لأي شخص غير تركي أن يخطب في المساجد التي تتبع كلها لرئاسة الشؤون الدينية فهو يخطب احيانا في بعض المراكز والمصليات ولا يخطب في مسجد ابدا فقوله هذا افتراء على الاخوة الاتراك كما أن قوله الاول باشتراط عدم الحديث عن ادلب ودرعا هو افتراء علي شخصيا وعلى ادارة المركز الذي اعمل فيه، ولا نقول الا: إنا لله وإنا إليه راجعون
    رياض مصطفى الحبش

اترك تعليقاً

من فضلك أكتب تعليقك
من فضلك أدخل اسمك هنا

تابعنا

28,926FansLike
3,840FollowersFollow
1,540SubscribersSubscribe

آخر الأخبار