27.4 C
Damascus
الثلاثاء, أبريل 16, 2024

ماذا استهدفت الغارات الإسرائيلي الليلة الماضية؟

شنّ سلاح الجو التابع للاحتلال الإسرائيلي غارات جوية مساء أمس الأحد، استهدف فيها مركز البحوث العلمية في منطقة جمرايا، بالإضافة إلى مواقع تابعة لنظام الأسد بريف دمشق الغربي.

وأفاد مراسلنا أن القصف استهدف مركز البحوث العلمية في منطقة جمرايا، كما استهدف موقعاً عسكرياً في منطقة الدريج، إضافة لاستهداف موقع جانب الحدود السورية اللبنانية قرب منطقة جديدة يابوس.

وأضاف أن القصف الذي استهدف منطقة الدريج وقرب الحدود، أدى إلى مقتل وجرح ما يزيد عن ٢٠ عنصراً من عناصر الميليشيات الإيرانية وعناصر قوات الأسد.

وذكر أنه تم تدمير عدة راجمات صواريخ وآليات عسكرية وأنظمة رادار متطورة خلال القصف، إضافة لاستنفار كبير لعناصر قوات النظام في منطقة الدريج والهامة بشكل كبير.

وأشار إلى أن قوات الأسد قامت بعد منتصف الليل بعمليات نقل شاحنات محملة بالسلاح والذخيرة من مستودعاتها في الدريج باتجاه مناطق القلمون الغربي، كعمليات إخلاء جزئي بعد الاستهداف المتكرر للمنطقة خلال الفترة الماضية من قبل طيران الاحتلال الإسرائيلي.

ولفت إلى أن عمليات نقل السلاح والذخيرة استمرت حتى صباح اليوم الاثنين، وسط استنفار كبير في المنطقة وتحليق مكثف لطيران الاستطلاع.

و ذكرت مصادر محلية لوكالة سنا أن القصف الإسرائيلي الذي استهدف مركز البحوث العلمية في بلدة جمرايا غربي دمشق، نتج عنه انتشار روائح كريحة في محيط البلدة وبعض أحياء العاصمة دمشق.

وخلال الأسبوع الأخير، شنت إسرائيل سلسلة غارات جوية استهدفت مواقع عدة في كل من العاصمة دمشق ومحيطها، ودير الزور، وريف حلب الشرقي الذي شهد قصفاً هو الأعنف من نوعه والذي أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى، بما في ذلك 5 قتلى من عناصر لـ ميليشيا “حزب الله” اللبناني.

أخبار ذات صلة

آخر الأخبار