20.4 C
Damascus
الأحد, أبريل 14, 2024

احتياجات كبيرة للمناطق المحررة.. والأمم المتحدة تسخر المساعدات لخدمة نظام الأسد

أصدر فريق منسقو استجابة سورية نبذة عامة عن الاحتياجات الأولية العامة في شمال غرب سورية، بعد الزلزال المدمر الذي ضرب المنطقة الأسبوع الماضي.

وفي قسم الأضرار البشرية و المادية أكد الفريق أن أعداد النازحين من المناطق المتضررة بلغ 153,893 نسمة (30,796 عائلة) مع استمرار أعمال الإحصاء، وعدد المنازل المدمرة بشكل كلي بلغ 1123 منزلاً، مع وجود 3484 منزلاً آخر قابلاً للسقوط.

وبلغ عدد المنازل غير الصالحة للسكن نتيجة الأضرار المختلفة 13,733 منزلاً، في حين ظهرت التصدعات على 9,637 منزلاً آخر، وبلغ عدد الأفراد المتضررين حتى الآن من الزلزال 853,849 نسمة تركز معظمهم في المناطق المنكوبة (حارم، جنديرس، سلقين، أرمناز، عزمارين، الأتارب).

أما القسم الثاني وهو عمليات الإغاثة الإنسانية، فقد بلغ عدد القوافل الأممية الواردة إلى مناطق شمال غرب سورية 92 شاحنة، وعدد الشاحنات الإغاثية من المنظمات والتبرعات الدولية 67 شاحنة، وعدد الشاحنات نتيجة التبرعات المحلية 158 شاحنة.

وفي مناطق سيطرة نظام الأسد وصل عدد طائرات الشحن الواردة من مختلف الدول أكثر من 107 طائرات بينها 30 طائرة شحن إماراتية تضم في مجموعها الكلي أكثر من 450 طن من المساعدات.

والمساعدات الأممية إلى مناطق سيطرة نظام الأسد ازدادت بمعدل 9 أضعاف عن الوضع السابق علماً أن النظام يستحوذ سابقاً على 70% من المساعدات الأممية، ويقوم حالياً بعمليات هدم وتدمير لمبان داخل مدينة حلب لإظهار أنها متضررة من الزلزال مع العلم أن معظم ما تم هدمه أو تمت زيارته من مسؤولي الوكالات الدولية مدمر سابقاً نتيجة العمليات العسكرية في مختلف المناطق وتحديداً حلب.

وفي القسم الثالث عمليات التمويل الجديدة، أشار الفريق إلى أن الأمم المتحدة تحدثت عن تقديم 50 مليون دولار كمساعدات منذ بدء التدخل، مؤكداً أن ما نسبته 98% منها ذهب إلى مناطق النظام، في حين لم يحصل منكوبو الشمال السوري على الحد الأدنى من الاحتياجات.

وأوضح أن الأمم المتحدة أطلقت نداء عاجلاً لتمويل 400 مليون دولار كمساعدات للسوريين واستطاعت أن توجه عبر نداء التمويل أكثر من ثلثي المحتاجين إلى نظام الأسد علماً أن النسب متعاكسة تماماً.

وفي قسم الاحتياجات العامة الأولية لشمال غرب سورية، أوضح الفريق أنه في قطاع الصحة هناك حاجة لتقديم الدعم العاجل بالمستهلكات الطبية واللوازم الجراحية ومواد التعقيم وغيرها إلى 14 مشفى موزعة على 8 في محافظة إدلب وريفها و 6 ضمن مناطق ريف حلب الشمالي.

وأما قطاع المأوى فمن الضروري التأمين الأولي لمعدات المخيمات (الخيم أو وحدات سكنية دائمة أو مؤقتة) إلى 18,748 عائلة كمرحلة أولى ريثما يتم الانتهاء من دراسة واقع الأبنية في المنطقة والتي ستسمح بعودة عدد من العائلات إلى منازلهم.

ولفت إلى أنه هناك حاجة لتقديم مواد المأوى ل 21,843 عائلة كمرحلة أولى، ويتوجب العمل على تقديم مواد التدفئة والملابس لكافة النازحين المسجلين والمتضررين داخل مناطق النزوح، لافتاً إلى الحاجة أيضاً لتجهيز 14 مطبخ ميداني يضمن تأمين الغذاء للنازحين، مع تخصيص 8 أفران على الأقل لضمان استمرار تقديم الخبز لكافة النازحين.

أخبار ذات صلة

آخر الأخبار