8.4 C
Damascus
الخميس, ديسمبر 1, 2022

رايتس ووتش: عوائل الدواعش التي أعادتهم دولهم من سورية يندمجون بنجاح

أكدت منظمة “هيومن رايتس ووتش” في تقرير أصدرته، اليوم الاثنين 21 تشرين الثاني، أن العديد من الأطفال الذين أعيدوا من معسكرات اعتقال المشتبه بانتمائهم إلى تنظيم “داعش” وأسرهم، في شمال شرق سورية، يندمجون بنجاح في بلدانهم الأصلية.

وجاء في التقرير أنه على “الحكومات إزالة أي حواجز تحول دون إعادة الإندماج الفعال، وضمان ألا تسبب سياساتها الخاصة، بالعودة ضررا لا داعٍ له لمواطنيها من الأطفال”.

وضم التقرير تجارب 100 طفل تقريباً أُعيدوا إلى ألمانيا، وأوزبكستان، والسويد، وفرنسا، وكازاخستان، والمملكة المتحدة، وهولندا بين 2019 و2022.

وأضافت المنظمة أنه”رغم سنوات الاحتجاز في ظروف تهدد الحياة، دون ما يكفي من المياه والطعام الطازج والرعاية الصحية، وقلة التعليم أو انعدامه كلياً “يبدو أن العديد من الأطفال يتأقلمون جيداً، ويحققون أداء حسناً في المدارس”.

واستطلعت المنظمة آراء 81 من أفراد الأسر، والأسر الحاضنة، والأخصائيين الاجتماعيين، والمدرّسين، وأجرت مقابلات مع أفراد الأسر، والمحامين، والأوصياء القانونيين، والمتخصصين في الصحة النفسية بشأن الأطفال العائدين أو المُعادين.

ويعيش ما يقارب 56 ألف شخص، جميعهم تقريباً من النساء والأطفال، في مخيمَي الهول وروج، وهم أكثر من 18 ألف شخص من سورية، وحوالي 28 ألف من العراق، وأكثر من 10 آلاف من حوالي 60 دولة أخرى، وأكثر من 60% منهم أطفال.

فيما يشكل الأطفال قرابة 80% من سكان المخيمات الذين تقل أعمارهم عن 12 عاماً، و30% دون سن الخامسة.

وقضى كثيرون معظم حياتهم، إن لم يكن كلها، محتجزين بشكل غير قانوني في شمال شرق سورية، فيما يرقى إلى العقاب الجماعي، وهو جريمة حرب، وفقاً للمنظمة.

أخبار ذات صلة

تابعنا

28,926FansLike
6,456FollowersFollow
1,770SubscribersSubscribe

آخر الأخبار