16.4 C
Damascus
الأحد, أبريل 21, 2024

رئيس أوكرانيا: الشعب السوري لم يتلق حماية دولية كافية

قال الرئيس الأوكراني (فولوديمير زيلينسكي) إن روسيا دمرت سورية لأن الشعب السوري لم يتلق الحماية الدولية الكافية.

وشدد زيلينسكي على ضرورة عدم إفلات موسكو من العقاب، في حين فرضت أوكرانيا عقوبات على 141 كياناً رسميّاً و300 فرد من سورية وروسيا وإيران، شملت بشار الأسد، ورئيس حكومته حسين عرنوس، ووزير خارجيته فيصل المقداد.

وأضاف: “العقوبات الأوكرانية جزء من الضغط العالمي على روسيا، وكل من ينتج أسلحة للإرهاب ضد أوكرانيا، ويساعد روسيا على العدوان، لا سيما من خلال تزويدها بطائرات (شاهد) الإيرانية”.

وذكر الرئيس الأوكراني في خطاب له أمس السبت أن هذا الحساب سيشمل أولئك الذي يمارسون “الإرهاب ضد الشعب الأوكراني، ليس فقط لمحاولتهم ضم أرضنا بدءاً من جزيرة القرم، ولكنهم سيُحاسبون أيضاً على الاعتداءات الروسية ضد النظام الدولي، وضد حياة الناس اليومية المسالمة، لا سيما على الأراضي السورية”.

وقبل أيام قال الأمين العام للائتلاف الوطني السوري هيثم رحمة إن الشعب السوري الحر ومؤسسات الثورة والمعارضة السورية تقف إلى جانب أوكرانيا وتؤيد دفاعها المشروع عن بلادها ضد الغزو الخارجي، وتتمنى لها ولسورية ولشعبيهما السلام والأمان وعودة الاستقرار بعد هزيمة القوى الإجرامية.

وأضاف رحمة: “على الرغم من إفلاس نظام الأسد المجرم والعقوبات المفروضة عليه، فإنه ما يزال يقدم الخدمات لروسيا ويصطف معها سياسياً ولا يوفر أي مناسبة للوقوف معها بعد أن ساندته على مدى سنوات وإلى الآن في حربه على الشعب السوري”.

أخبار ذات صلة

آخر الأخبار