23.4 C
Damascus
الأربعاء, مايو 29, 2024

الشرطة الألمانية تحرر طفلة سورية بعد 13 ساعة من اختطافها ألمانيا

تمكنت الشرطة الألمانية من تحرير طفلة سورية تبلغ من العمر ثلاث سنوات، بعد مرور أكثر من 13 ساعة على اختطافها من قبل رجل مسن في مدينة كولن بولاية شمال الراين غربي ألمانيا.

ونجحت الشرطة الألمانية، صباح أول أمس السبت، في العثور على الطفلة السورية “هيلين” التي اختفت مساء الجمعة، بعد عملية بحث واسعة النطاق استُخدمت فيها الكلاب البوليسية وطائرة مروحية. وفق ما أعلن مكتب المدعي العام والشرطة في مدينة كولن يوم الأحد، بحسب ما نقل “تلفزيون سوريا”.

وأفادت صحيفة (بيلد) الألمانية بأن الشرطة عثرت على الطفلة داخل شقة رجل إيطالي يبلغ من العمر 70 عاماً، بعد أكثر من 13 ساعة من اختفائها.

وبحسب معلومات الشرطة، فإن “الطفلة كانت في زيارة مع والدتها إلى بيت جدها في مدينة كولن، وكانت تتجول مع خالتها في حديقة (بورغر بارك) بمنطقة كالك مساء الجمعة الماضي، وهناك، فقدت المرأة ابنة أختها حيث كانت الحديقة مزدحمة للغاية في ذلك الوقت”.

وقالت والدة هيلين لصحيفة (بيلد): “ابنتي لم تقل لي كلمة واحدة عما حدث.. إنها مبتهجة كما كانت من قبل.. وربما هي حقاً لا تتذكر أي شيء، أو أن دماغها يحجب عنها تلك الليلة، فعندما أعادتها الشرطة صباح يوم السبت، كانت هادئة للغاية، لكنها الآن نامت جيداً في الليل وعادت مفعمة بالطاقة مرة أخرى”.

وبعد العثور على الطفلة، أمضت الأم فرياز البالغة من العمر 26 عاماً، عدة ساعات مع “هيلين” في العيادة، حيث أجرى الأطباء فحصاً كاملاً لها، والنتيجة الإيجابية أنه لم يظهر أي دليل على وجود عنف”.

الشرطة تطلق سراح الخاطف

وبعد اعتقال الرجل السبعيني الذي اختطف الطفلة، أعلنت الشرطة في مدينة كولن بعد ظهر يوم أمس الأحد أنها أطلقت سراح المشتبه به، بحجة أنه “لم تظهر أدلة ملموسة على وجود اعتداء جسدي، حتى بعد إجراء فحص طبي للطفلة، ولذلك فإن التحقيق يستند حالياً فقط إلى الاشتباه في اختطاف الطفلة”.

ولم يُعرف إلى الآن ما الذي حدث بالضبط ليلة الجمعة في شقة الإيطالي، التي تبعد 150 متراً فقط عن منزل أقارب الطفلة السورية المختطفة هيلين. وتقول الشرطة إن “القضية ما تزال قيد التحقيق”.

وفي غضون أيام قليلة، ستسافر الأم وهيلين وشقيقها الأكبر (6 سنوات) إلى مدينة كاسل بولاية هيسن، حيث يقيمون هناك مع والد الأطفال، ولكن قبل ذلك، تريد العائلة الذهاب إلى حديقة “بورغر بارك” مرة أخرى للتنزه في هدوء وسلام، وفقاً للصحيفة الألمانية.

ويقول جد الطفلة خلف البالغ من العمر 49 عاماً “يجب أن يكون ذلك علامة لنا جميعاً على أن الأمور قد انتهت على خير، وأن هيلين عادت سالمة معافاة”، مضيفاً “من الصعب عليَّ أن أغفر لنفسي أن شيئاً سيئًا للغاية حدث عندما كانت تزورنا”.

أخبار ذات صلة

آخر الأخبار